كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" واصلت قصفها بالصواريخ على إسرائيل

واصلت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" قصفها بالصواريخ على إسرائيل، فيما أصيب 14 جنديا إسرائيليا في مواجهات مع المقاومة الفلسطينية.

وقالت المصادر: إن رجال المقاومة واصلوا صد قوات الاحتلال الإسرائيلي لليوم الخامس عشر واشتبكوا معهم في حي الزيتون شرق غزة وشرق جباليا وشمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة، مستخدمين القذائف المضادة للدروع والرشاشات، فيما استخدم الاحتلال الطائرات المروحية والقصف المدفعي.

وأسفرت مواجهات اليوم عن إصابة أكثر من 14 جنديا إسرائيليا،كما أصاب صاروخ أطلقته المقاومة إسرائيليين اثنين في مدينة عسقلان ( 20 كم ) شمال قطاع غزة. وأطلقت كتائب القسام نحو 12 صاروخا على إسرائيل اليوم.

وأعلنت مصادر طبية فلسطينية استشهاد 14 فلسطينيا اليوم السبت في سلسلة غارات إسرائيلية على مدينة غزة وشمال القطاع.

وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام دائرة الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة الفلسطينية: "استشهد ثلاثة مواطنين في قصف مدفعي وجوي على غزة شمال قطاع غزة، بينهم سيدة من بيت لاهيا".

وكانت المصادر الطبية قد أعلنت "استشهاد 8 مواطنين من عائلة واحدة في قصف مدفعي إسرائيلي على شرق جباليا شمال قطاع غزة بينهم سيدة" صباح السبت. واستشهد في وقت سابق ثلاثة فلسطينيين بينهم شقيقان في غارة جوية إسرائيلية على شرق جباليا شمال قطاع غزة.

كما أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيان استشهاد اثنين من مقاتليها من بينهم شمس عمر (34 عاما) من وحدة الاستشهاديين إثر استهدافه في قصف صهيوني في مخيم الشاطئ فجر السبت.

من جانبها قالت الأمم المتحدة -والتي تشعر بقلق إزاء تأثير الحرب المتزايد على سكان غزة ومجموعهم 5ر1 مليون نسمة، والذين يعتمد أكثر من نصفهم على المساعدات الغذائية التي توزعها الأمم المتحدة-: إن المنظمة الدولية تأمل في استئناف توزيع المساعدات بشكل كامل اليوم السبت بعد تلقي ضمانات إسرائيلية بأن موظفيها لن يستهدفوا.

وعلى الرغم من قرار مجلس الأمن الذي يدعو لوقف "إطلاق النار" وجهود الوساطة المصرية-الأوروبية، مضت إسرائيل قدما في عدوانها على الشعب الفلسطيني.
وصرح مسئولون بالقطاع الطبي الفلسطيني في قطاع غزة أن عدد الشهداء منذ بدء العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة وصل إلى 821 شهيدا، بينهم 235 طفلا، و98 امرأة، و92 من كبار السن، وأربعة صحفيين، و12 من رجال الإسعاف والطواقم الطبية".

وقتل 13 إسرائيليا منهم 10 جنود، بالإضافة إلى ثلاثة آخرين قتلوا بنيران صواريخ القسام. وقال سكان: إن القصف الإسرائيلي لأنفاق على طول الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع مصر والتي تستخدم لتهريب الأسلحة وسلع أخرى إلى غزة أدى إلى انقطاع الكهرباء عن رفح، حيث استهدف الطيران الإسرائيلي محطات الكهرباء المصرية التي تغذي القطاع.

مواضيع ذات صلة



0 التعاليق: